احتضنت كلية أصول الدين يومه الاثنين 26 شتنبر 2016 الحفل الختامي للدورة التكوينية في اللغة العربية والثقافة المغربية لفائدة مختلف طلبة جمهورية روسيا الاتحادي

جمعة, 09/30/2016 - 10:59 -- HOCINE

 احتضنت كلية أصول الدين يومه الاثنين 26 شتنبر 2016 بقاعة المؤتمرات والندوات الحفل الختامي للدورة التكوينية في اللغة العربية والثقافة المغربية المنظمة من طرف كلية أصول الدين بشراكة مع المركز الثقافي العربي " الحضارة" لفائدة مختلف طلبة جمهورية روسيا الاتحادية     وقد حضر هذا الحفل السيد نائب رئيس الجامعة  الدكتور حسن الزباخ  والسيد عميد كلية أصول الدين  الدكتور  محمد الفقير التمسماني ونائب العميد المكلف بالبحث العلمي والشراكة والتعاون الدكتور محمد الشنتوف بالإضافة إلى نائب العميد المكلف بالشؤون البيداغوجية الدكتور محمد الأمين اقريوار وثلة من الأساتذة، ومجموعة من الطلبة الباحثين          افتتح اللقاء بكلمة للسيد عميد كلية أصول الدين رحب فيها بالسيد نائب رئيس الجامعة الدكتور حسن الزباخ وبمدير المركز الثقافي العربي "الحضارة " وبالحضور الكريم،كما أكد سيادته بأن تنظيم هذا الحفل جاء احتفاءا بضيوف الكلية الأعزاء وابتهاجا باختتام الدورة التكوينية الثالثة بالنسبة لوفد الجامعة الإسلامية الروسية، والأولى بالنسبة لطلبة وطالبات المركز الثقافي العربي" "الحضارة"، والتي استفاد منها ما يقارب 84 طالبا وطالبة من مختلف مدن جمهورية روسيا الاتحادية    : وفي كلمته أيضا أشار السيد العميد إلى اعتزاز كلية أصول الدين وافتخارها بنجاح هذه الدورة مبرزا بعض منجزاتها والتي منها: تطوير المستوى اللغوي للطلبة المستفيدين ويتمثل ذلك في  القدرة على القراءة السليمة-   الدراية بجملة من قواعد النحو والصرف-  التعرف على الفكر المغربي الأصيل الذي يتسم  بروح الأخوة و الانفتاح والسماحة -تنشيط الدبلوماسية العلمية و الإسهام في خدمة التراث المشترك بين المملكة المغربية وجمهورية روسيا الاتحادية -  و في الكلمة الثانية:  هنأ نائب رئيس الجامعة الدكتور حسن الزباخ  السيد عميد كلية أصول الدين على نجاح هذه الدورة، مذكرا  بأن المغرب وروسيا الاتحادية أبرما مجموعة من الاتفاقيات لتطوير العمل على صعيد التبادل الثقافي بين جامعات روسيا الاتحادية والجامعات المغربية، وجامعة عبد المالك السعدي بدأت هذا المشوار منذ 7 سنوات والشعلة الآن بيد كلية أصول الدين      وفي الكلمة الثالثة: أبدى السيد محمد العماري  مدير المركز الثقافي العربي "الحضارة" شكره وامتنانه الكبيرين لكلية أصول الدين عميدها وطاقمها التربوي والإداري، ثم نوه بجهد السادة الأساتذة الذين كانوا تربويين بكل المقاييس فلم يذخروا جهدا في تعليم اللغة العربية والثقافة المغربية ، كان هدفهم هو امتلاك طلبة هذا الوفد التصور عن ثقافة وحضارة الشعب المغربي كجزء من الثقافة العربية و الإسلامية    . وأضاف أنه تتبع تعبير الطلاب وانطباعاتهم والدرجات التي وضعوها للأساتذة على مستوى الشبكة العنكبوتية وشبكة التواصل الاجتماعي فوجدها لا تقل عن نسبة % 93  فيما يخص عنصرين أساسين هما انطباعاتهم عن المغرب  وعن الدورة و الأساتذة .وفي كلمته: عبر السيد نائب عميد كلية أصول الدين المكلف بالبحث العلمي و الشراكة و التعاون الدكتور محمد الشنتوف (منسق لجنة متابعة برنامج الدورة) عن سعادته بنجاح هذه الدورة منوها بجهود السادة الأساتذة الأجلاء الذين أسهموا في التأطير والتكوين، وبانضباط الطلبة وجديتهم     .ليتناول الكلمة تباعا بعد ذلك كل من الأستاذ يوسف بن الحداد ثم الأستاذ الدكتور مصطفى بوجمعة، والطالب الباحث سعيد الموساوي منسق الدورة أجمعوا من خلالها على نجاح هذه الدورة على جميع المستويات العلمية والثقافية والدبلوماسية     .وفي ختام هذا الحفل وزعت شواهد الشكر والتقدير من طرف المركز  الثقافي العربي "الحضارة" للسيد رئيس الجامعة ونائبيه، والسيد عميد الكلية ونائبيه والسادة الأساتذة الأجلاء    . كما سلمت كلية أصول الدين شهادتي التقدير لمدير المركز الثقافي العربي " الحضارة" ومساعدته السيدة ايمى وشواهد المشاركة للطلبة المستفيدين من هذه الدورة